وفاء طيارة تدعو مظاهرة الحراك الاجتماعي في بردس حنة الى وحدة العمال العرب واليهود ضد الحكومة

وعن حكومة الوحدة الجديدة بين نتانياهو وموفاز قالت المتحدثة باسم دعم حزب العمال: “هل يعقل ان 94 عضو كنيست ينضمون للائتلاف الحكومي بينما الشعب يعاني الامرين ولا يثق في الحكومة؟ في الواقع هذه ليست حكومة ذات قاعدة واسعة بل ملجأ لبعض السياسيين المفلسين الذين يخافون غضب الجمهور ويختبئوا عند نتانياهو. ومن المقرر ان تقوم الحكومة باستناد الى الائتلاف الواسع بخطوات صارمة بحق العمال وزيادة الاسعار والضرائب مما يدفع ثمنه جمهور العاملين.

ودعت وفاء طيارة الى تبني سياسة نحو السلام ووقف المحاولة لجر النقاش والراي العام الى مسالة الامن والازمة مع ايران والى وقف السيل من القوانين العنصرية التي تعمق الكراهية بين اليهود والعرب. وقالت: العدالة الاجتماعية التي كانت محور الحراك الاجتماعية في العام الماضي هي موضوع هام وتجمع بيننا جميعا عربا ويهود. لكنها ستكون ناقصة اذا لم نضف اليها موضوع المساواة وموضوع السلام. ان العامل الاساسي لعدم التقدم نحو السلام والمساواة والعدل الاجتماعي هو سياسة الحكومة العنجهية والمعادية للعمال التي تخلق التوتر والازمات والافلاس.

وفي ختام كلمتها اثنت طيارة على الاحتجاج الاجتماعي في العالم كله التي كانت مظاهرات يوم السبت جزءا منه. وقالت ان ناشيطي حزب دعم ونقابة معا كانوا منذ اللحظة الاولى في الصيف الماضي جزء لا يتجزأ من الحراك الاحتجاجي في اسرائيل لاننا راينا فيه جزء من حركة عالمية التي تشمل الثورات والمظاهرات الجماهيرية في القاهرة وتونس ودمشق والبحرين واسبانيا ونيو يورك وهي تحمل جميعها نفس الشعارات ونفس الاهداف – الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

للفايسبوك

Share this:
Share this page via Email Share this page via Stumble Upon Share this page via Digg this Share this page via Facebook Share this page via Twitter

עמודים: 1 2