مصلحة التشغيل في القدس الشرقية: ماكينات امتثال غير صالحة، طوابير طويلة وموظفين غير مبالين

مصلحة التشغيل في القدس الشرقيةيقوم فرع نقابة “معاً” العمالية في القدس بتمثيل الكثير من طالبي عمل فلسطينيين مقابل مصلحة التشغيل في القدس الشرقية. كما في كل مكان آخر في البلاد، المطالبون بتأمين دخل واستحقاقات بطالة ملزمون بالامتثال اسبوعياً في مصلحة الاستخدام والقبول بكل عمل يقدم لهم، وإلا يتم إلغاء مخصصاتهم. بيد أنه في مصلحة التشغيل في القدس الشرقية يبدو أن الانتظار في طابور طويل من أجل الحصول على تأكيد الحضور من ماكينة الامتثال – دون الحديث عن إمكانية الوصول إلى الموظف- هي عملية شاقة تصل أحياناً إلى حدود الاستحالة. ظروف الامتثال في غاية الصعوبة وغير منطقية، وفي كثير من الأحيان تمنع  طالب العمل من الامتثال ما يؤدي إلى إلغاء مخصصات البقاء.

في مصلحة التشغيل في شرقي القدس، تتواجد ماكينات الامتثال الأوتوماتيكية خارج مكاتب المصلحة، ما يدفع الممتثلين أو الممتثلات للوقوف في الشمس أو تحت المطر في انتظار دورهم. غالبية الشكاوى التي وصلت إلى ناشطي “معاً” ركزت على ماكينات غير صالحة تتسبب في الطوابير الطويلة. يضطر الممتثلون للانتظار ساعات طويلة إلى أن يخرج أن أحد الموظفين لفحص الأمر. كل ما يتطلبه الأمر أحياناً هو إدخال أوراق للماكينة وتُحل المشكلة، إلا أن أحداً لا يقوم بذلك.

بعد الشكاوى الكثيرة التي تراكمت في مكتب “معاً” خرجت طواقم من ناشطي معاً إلى الميدان في 24 شباط و الأول من نيسان. وعندما وصل النشطاء إلى مصلحة التشغيل في 24 شباط عند الساعة التاسعة صباحاً وجدوا أكثر من 100 امرأة تقف في الطابور (أيام الثلاثاء مخصصة لامتثال النساء). لم تكن أي ماكينة تعمل منذ نصف ساعة ولا شيء يتحرك.

Share this:
Share this page via Email Share this page via Stumble Upon Share this page via Digg this Share this page via Facebook Share this page via Twitter

עמודים: 1 2