الأول من أيار: عمّال وعاملات عرباً ويهوداً في باقة الغربية

10685365_10152735936435780_7660849551290902117_n-1-300x201

 

روتي أمانو، المتحدثة باسم مجموعة المرشدين من بيت بياليك في تل أبيب الذين نجحوا في نضالهم ضد بلدية تل ابيب، تحدثت عن سنة من النضال الشاق في ظل تهديدات، عقابات ووعودات. “كان كل شيء يستحق هذا العناء وكنت على استعداد لخوض هذا النضال مرّة ثانية وبالطريقة ذاتها… أستطيع أن أقول لكم بعد نضالنا هذا، وفي الأول من أيار، اليوم الوحيد في السنة الذي يتوقف للحظة ويسلط ضوءً حقيقياً على هؤلاء الذين يستحقون فعلاً- قاتلوا وبكل ما أوتيتم من قوة”.

أسماء إغبارية زحالقة مُرشحة حزب دعم العمالي لانتخابات الكنيست ال 19 وواحدة من القياديات المركزيات في معاً، ألهبت الجماهير حين تحدثت عن النضال البطولي للشباب والعمال في العالم العربي من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية، وقد وقف الجمهور عندما تحدثت عن التضامن مع الشعب السوري وهتفت مع الجماهير لإسقاط القاتل بشار الأسد.

11010296_10153193041374627_1371367031051252804_n-300x225

بطل الأمسية كان بلا شك حاتم أبو زيادة رئيس لجنة عمال كراج “تسرفاتي” والذي يناضل في اطار نقابة “معاً” ضد فصله من العمل. بعد أكثر من 9 أشهر خارج مكان عمله، وقف حاتم أمام العشرات من رفاقه الذين جاءوا من أريحا، بيت لحم، العيزرية والخليل لكي يعبّروا عن دعمهم لنقابة معاً ولرئيس لجنتهم. حاتم لم يترك مجالاً للشك في إصراره على مواصلة النضال حتى يعود إلى عمله بغض النظر عن الصعاب والمعيقات التي تقف في طريقه واثنى على دعم ومساندة نقابة معاً له في نضاله، ودعا جميع العمال للانضمام إلى معاً.

وفيق أبو الهيجا، من لجنة عمال ماكدونالدز والذي تنظّم في نقابة الشباب (التابعة للهستدروت)، تحدث عن الصعاب الجمة التي يواجهونها العمال على ضوء رفض إدارة الشركة للاعتراف بلجنتهم وتوقيع اتفاق جماعي. ياسر أبو عريشة، من لجنة عمّال شركة لئومي كارد، المنظمين في الهستدروت، أعلن عن توقيع أول اتفاق جماعي مع الشركة كنتيجة لتنظيم العمال، وخصص حديثه لضرورة النضال ضد استغلال النساء العاملات في القرى والبلدات العربية. أوريت جوري من لجنة المدرسين في مركز الموسيقى في رأس العين، تحدثت عن أهمية الاتفاق الجماعي الذي سيتم توقيعه قريباً مع إدارة المركز، والذي سيكون أول اتفاق جماعي لمدرسين في المراكز الموسيقية ما يجعله سابقة مهمة، وقد أكدت على مشاركتها للرؤية اليهودية العربية لنقابة معاً.

هيلة لهب (ناي)، تال برايت (دف)، ويشاي بن أدر (قانون) ألهبوا الجمهور بنعومة شعبية عربية، محمود جبارين فاجأ الجمهور عندما غنّى أغنية لبوب ديلان، وفرقة جبارين التي تضم أيضاً: شام أبو مخ وآية أبو جويلة، قدمت عرضاً قصيراً مثّل البطالة واستغلال العمال والعاملات من زاوية مثيرة للدهشة.

***

“معاً” جددت تقاليد الأول من أيار

قبل عشر سنوات، عام 2005، قررت نقابة معاً أن تتظاهر في الأول من أيار في شوارع تل أبيب، بعد سنوات طويلة من امتناع اليسار عن القيام بذلك. بادرنا إلى استئناف نشاطات الأول من أيار في تل أبيب لأننا قدّرنا أن المجتمع الإسرائيلي قد بدأ تستيقظ. لم نخطئ. الوعي المتزايد لدى الكثيرين عن توحّش وشراسة الرأسمالية التي تدمر كل ما هو جميل قد وصلت فعلاً إلى ذروتها أثناء حركة الاحتجاج في سنة 2011. نقابة معاً العمالية كانت شريكة لهذه الحركة الاحتجاجية المهمة وقد حاولت بكل قدرتها أن تساهم في إنجاحها، مع التاكيد ومنذ اللحظة الاولى على ضرورة اشراك الجماهير العربية فيها وطرح قضية الاحتلال والسلام كقضية مركزية.

للأسف توجهنا داخل الحراك الاحتجاجي بقي في الاقلية وادى الخط الذي اعتمده الغالبية الى اختفى الحركة وتفكيكها رغم انها كانت دون شك ظاهرة هامة التي تركت بصمتها على المجتمع الإسرائيلي. في الانتخابات الأخيرة محت كل آثار وجودها. السبب وراء ذلك الفشل كان الخلل الذي اشارنا اليه وهو الخوف لدى اليسار الاسرائيلي من تبنّي شعارات سياسية من أجل السلام والمساواة الكاملة للمواطنين العرب، ووضع حد لاحتلال 5 ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية. هذه هي العبرة والدرس الذي على اليسار وحركة العمّال أن يتبنوها. ولهذا قررت نقابة معاً تنظيم مؤتمرها في الأول من أيار في باقة الغربية وليس في تل أبيب.

Share this:
Share this page via Email Share this page via Stumble Upon Share this page via Digg this Share this page via Facebook Share this page via Twitter

עמודים: 1 2