تحالف منظمات يطالب بظروف إنسانية لطالبي العمل في مكتب العمل في القدس الشرقية

قررت عدة مؤسسات وتنظيمات اهلية في القدس تشكيل تحالف دائم للمطالبة بظروف إنسانية لطالبي العمل في مكتب العمل في القدس الشرقية. وقد تم ذلك خلال اجتماع شعبي عقد يوم الخميس 17/12 في قاعة جمعية العناية الاهلية في القدس بحضور العشرات من العمال والعاملات الذين يتوجهون الى مكتب العمل ويعانون من ظروف إستقبال صعبة ومهينة.

وقد شارك مندوبون عن المؤسسات التالية : نقابة معا العمالية، مركز حقوق الفرد، جمعية عطاء، مؤسسة “إنكلوجين”، العيادة القانونية في كلية الحقوق في الجامعة العبرية. وقد كانت عريفة الاجتماع الناشطة رانية صالح من معا التي اطلقت الدعوة للجميع للوقوف معا من اجل حقوق طالبي العمل في مكتب العمل في القدس.

وقد تكلم الناشط يوآب طمير، من نقابة العمال معاً، وقال انه “من غير المعقول أن تطلب السلطات من الحاصلين على مستحقات المعيشة والباحثين عن العمل، الإمتثال في المكتب مرّة كل أسبوع، وهؤلاء يضطرون للوقوف فترة طويلة بدون ظروف انتظار مناسبة، وأحياناً في ظروف طقس صعبة، دون حماية من المطر، الثلج أو الشمس الحارقة، بدون مراحيض، مياه شرب أو مقاعد.

وقد أشار المشاركون إلى صعوبتين إضافيتين: كل المعاملات الورقية في مكتب العمل في القدس الشرقية هي باللغة العبرية، المتداوله داولاة في لجنة الإستئناف واللجنة الطبية تتم باللغة العبرية من دون وجود مترجم. فإذا كانت مستحقات المعيشة لطالبي العمل مشروطة بالإمتثال فإن مكتب العمل ملزم بتقديم ظروف مناسبة ومحترمة.

كمال عبدو من شركة إنكلوجن قام بالإطلاع على ظروف الإمتثال وإمكانية الوصول لمبنى مكتب العمل بالمقارنة مع ما يطلبه القانون، وأظهر أن ظروف الوصول إلى المكتب لا تتوافق مع ما يطلبه القانون، والطريق الواصلة إلى المكتب تمر عبر طريق ترابية صخرية حادّة.

Share this:
Share this page via Email Share this page via Stumble Upon Share this page via Digg this Share this page via Facebook Share this page via Twitter

עמודים: 1 2