عمال البناء: حملة ضد حوادث العمل تفتح فرصة لتغيير الواقع المر

تشر في موقع اللّسعة في 21/2/2016

اذا كانت التطورات في فرع البناء تتجه منذ عام 1993 الى المزيد من الفوضى وغياب الحماية للعمال، الأمر الذي أدى الى مقتل العديد من العمال او تعرضهم لإصابات خطيرة، فإن الحملة الحالية تفتح دون شك فرصة فريدة من نوعها لتغيير مسار الامور.

اسامة ناطور من عرعرة فقد والده توفيق (64 عام عند مقتله) في حادث عمل مروع في ورشة بناء في تل ابيب بعام 2007. خلال متابعته للتحقيق في ملابسات الحادث تبين بأن سبب الحادث الاليم كان وجود سقالة غير صالحة، هي التي سقط منها والده الى موته. رغم وضوح الاهمال الاجرامي بحق العمال في هذه الورشة، ورغم انه تبين فيما بعد ان المقاول الذي كان مسؤولاً عن تركيب السقالة عمل بدون رخصة، فقد استمرت المداولات في المحاكم مدة 3 سنوات وانتهت بصفقة قضائية هزيلة. المقاول الرئيسي ومقاول السقايل ومدير العمل، حكم على كل واحد منهم ب-6000 شيكل تعويض لعائلة المرحوم و-6 شهور من العمل لصالح الجمهور للمقاول الرئيسي فقط(!).

الشعور بالغضب والإحباط لدى اسامة وكافة افراد العائلة كان مفهوماً وواضحاً اذ عكس هذا الحكم الخفيف مقابل عملية قتل واهمال اجرامي الموقف الرسمي من عمال البناء بشكل عام ومن العمال العرب بشكل خاص. في اطار العمل الميداني المكثف الذي قامت به نقابة “معاً” العمالية في موضوع حوادث العمل وحقوق عمال البناء، وجد اسامة سنداً ودعماً لرغبته في إسماع صرخة مدوية. يقول اسامة: “لا يمكنني ان اعيد والدي الى الحياة لكن من الواجب علينا كأفراد عائلة عامل كان ضحية هذا الاهمال ان نساهم بكل مجهود لتغيير الواقع في ورشات البناء ولإنقاذ حياة العمال الآخرين”.

قائمة نشرها الإئتلاف لمحاربة حوادث العمل في فرع البناء بأسماء 7 عمال قتلوا في كانون ثاني الماضي

حملة اعلامية قوية في موضوع حوادث العمل

في الشهور الاخيرة، بدأت في اسرائيل حملة شعبية وإعلامية واسعة النطاق في موضوع حوادث العمل. للمرة الاولى تكاتفت نقابات عمالية وجمعيات حقوقية وعمال بناء وناشطين اجتماعيين لترفع صوتها ضد الاهمال السائد بكل ما يتعلق بالوقاية في فرع البناء والذي كان من وراء الزيادة الخطيرة في عدد الحوادث القاتلة وفي عدد العمال اللذين يتعرضون لإصابات خطيرة. الحملة المكثفة جعلت الصحف الاسرائيلية وقنوات التلفاز والإذاعات تخصص مقالات يومية للموضوع. وأثار الامر ايضاً تحرك غير مسبوق في الكنيست حيث عقدت لجنة العمل والرفاه جلستين في الموضوع خلال شهرين، كما خرج اعضائها برئاسة عضو الكنيست الي الالوف من حزب “كلنا” الى الميدان ليزوروا ورشة البناء التي قتل فيها العامل الفلسطيني احمد البيراوي قبل شهر.

من خلال هذه الحملة تم الكشف عن ان عدد العمال اللذين تعرضوا لاصابات خطيرة قد ارتفع في السنوات الخمس الاخيرة بوتيرة 20%، وقد وصل في عام 2014 الى 569 عامل(!). هذه الارقام المذهلة يجب اضافتها الى قائمة العمال اللذين قتلوا في حوادث عمل والتي وصلت بعام 2015 الى 35 عامل(!).

انهيار العمل المنظم

Share this:
Share this page via Email Share this page via Stumble Upon Share this page via Digg this Share this page via Facebook Share this page via Twitter

עמודים: 1 2