أديب: “دينيا سيبوس” تستهتر بحياة عمال البناء

تتواصل أعمال البحث عن عدد من المفقودين في انهيار مبنى في تل أبيب صباح أمس، الإثنين، وقالت مصادر في طواقم الإنقاذ إنها عثرت على 3 جثث بين الركام، وإن هناك ما بين 12 إلى 14 ساعة مصيرية للوصول إلى المفقودين، فيما أصيب 24 عاملا جرى تسريح معظمهم من المستشفى أمس، ونسبة كبيرة منهم من العمال العرب.

ودلت إحصائيات رسمية في البلاد أن 230 عاملا قتلوا في قطاع البناء خلال الأعوام الخمسة، وأن معدل الإصابات هو إصابتان خطيرتان يوميا.

جرائم قتل العمال وخاصة في فرع البناء تنفذُ بصمت ودون رقابة وإهمال واستهتار واضح، فيما تتقاعس السلطات المسؤولة في عملها لمنع تكرار هذه الجرائم المأساوية.

ويبدو واضحا أن غالبية الضحايا هم من العمال من الضفة الغربية وقطاع غزة ومن العرب داخل الخط الأخضر والأجانب.

وعقّب مدير عام جمعية ‘معًا’ العماليّة، والنشيط في ائتلاف مناهضة حوادث العمل، أساف أديب، لـ’عرب 48‘، على انهيار المبنى، أمس، بأنّه ‘حادث مأساوي أدى بحياة 3 عمال وقد يرتفع عددهم كون البعض ما زال تحت الأنقاض، وهذا نتيجة لحالة من الفوضى في فرع البناء في إسرائيل، والعمال الذين يعملون في هذا الفرع هم بأغلبيتهم من العرب من سكان إسرائيل أو من الضفة الغربيّة’.

أساف أديب

وتابعَ أنّ ‘تعامل السلطات والجهات القضائيّة والتفتيش والمراقبة في مجال البناء هي عبارة عن فضيحة كبيرة، فهناك إهمال إجراميّ بحق العمال، وعندما يحدث كما حدث أمس، أو تقع إصابة خطيرة أو مقتل عامل فالتحقيق يكون هزيلا، والمسؤولون لا يتم تقديمهم للمحاكمة، فمن بين 180 جرائم قتل في حوادث البناء خلال 5 سنوات، بحسب الإحصائيات بين عامي 2009 لغاية 2014، تم تقديم لوائح اتهام فقط في 11 جريمة، وهذا يعني أن حياة العامل رخيصة’.

وعن أسباب إصابة العمال العرب بشكل كبير في حوادث العمل، أفاد أديب أنّ ‘العمال العرب يعملون في مجال البناء منذ سنوات طويلة، والفرق بين الماضي واليوم أنه منذ 10 سنوات تقريبًا، انتقل العمل في مجال البناء إلى المقاولين الفرعيين، والنتيجة هي انعدام المراقبة من قِبل المسؤولين الكبار في ورش العمل، فلا رقابة حول عدد العمال وهوية العمال، فعلى سبيل المثال الحادث الذي وقع، أمس، في تل أبيب في ورشة بناء تديرها شركة ‘دينيا سيبوس’ وهي من أكبر شركات البناء في البلاد، وتنفذ العمل وتربح الملايين في مشاريع من هذا النوع، وفي منطقة باهظة التكلفة في تل أبيب’.

Share this:
Share this page via Email Share this page via Stumble Upon Share this page via Digg this Share this page via Facebook Share this page via Twitter

עמודים: 1 2

סגור לתגובות

סגור לתגובות לא תוכל לפרסם תגובה בדיון זה.